التداول على الاسهم القيادية يرفع سيولة البورصة الى 8ر10 مليون دينار
شهدت تعاملات سوق الكويت للأوراق المالية (البورصة) اليوم الاثنين نشاطا على الأسهم القيادية وأسهم مجموعات في مقدمتها (الاستثمارات الوطنية) ما ساهم في رفع القيمة النقدية المتداولة إلى 8ر10 مليون دينار كويتي (الدولار الأمريكي يعادل 301ر0 دينار كويتي). وفي هذا الصدد قال محللان ماليان في لقاءين متفرقين مع وكالة الانباء الكويتية (كونا) إن البورصة تشهد متغيرات عديدة بسبب اقفالات الربع الثالث لسعي العديد من الشركات لتصعيد مستويات اسهمها السعرية ما انعكس على المؤشرات الرئيسية. وتوقع المحلل المالي حمد الهاجري أن تشهد الجلسات الثلاث المقبلة هذا الاسبوع ارتفاعا ملموسا على صعيد المؤشرات العامة لاسيما المتعلقة بالقيمة. وأوضح الهاجري أن السوق دأب قبل اغلاقات الربع الثالث على تصعيد مستويات سعرية للأسهم (تجميل السعر) وهو ما سيصب في صالح الكثير من الأسهم لاسيما التي عانت خلال الشهرين الماضيين بسبب فترة الركود الناجمة عن كثرة الاجازات. من جهته قال المحلل المالي محمد الطراح إن وتيرة الاداء العام للسوق تشهد منذ جلسة امس انتعاشا لافتا جراء دخول بعض كبريات المحافظ على العديد من الاسهم خصوصا التابعة لشركاتها. وأضاف الطراح ان المستويات السعرية الحالية باتت في مرحلة مغرية للشراء والتجميع مما يعطي دفعة قوية لتداولات بداية شهر اكتوبر المقبل حيث من المتوقع أن يعوض السوق خسائره السابقة. وكان لأخبار العديد من الشركات تأثيرات متفاوتة في اتخاذ قرارات المتعاملين في الدخول بأوامر الشراء أو البيع جراء هذه التطورات منها افصاح من (اسيكو للصناعات) بشأن توقيع احدى شركاتها التابعة عقد وكالة حصرية وافصاح (كيبكو) عن مشروع ضاحية (حصة المبارك). وانشغل بعض المتعاملين بافصاح شركة (التقدم) بخصوص توقيع عقد اجهزة مختبرات في مدينة (صباح السالم) الجامعية. وكان واضحا خلال الجلسة بعض التراجعات رغم ارتفاع السيولة بسبب الدخول الممنهج على الشركات القيادية وشركات الاتصالات مثل (زين) و(امريكانا) وسط مضاربات على الاسهم الصغيرة ومنها أسهم شركات (مدن) و(رمال). وشهدت فترة اقفالات المزاد (دقيقتان قبل الاغلاق) طلبات قوية على العديد من الاسهم خصوصا المصارف التقليدية والاسلامية ومنها (الدولي) و(المتحد) و(الوطني) و(بيتك) علاوة على شركات تشغيلية مثل (أريد) و(اجيليتي) مما انعكس على الاقفال ليحاول المؤشر السعري تعديل مساره منهيا الجلسة فوق مستوى 5407 نقاط. وبصفة عامة شهدت مجريات الجلسة نشاطا على نحو 39 شركة حققت ارتفاعا مقابل 35 شركة شهدت انخفاضا من أصل 116 شركة تمت المتاجرة بها. واستحوذت حركة مكونات مؤشر أسهم (كويت 15) على 4ر14 مليون سهم بقيمة نقدية فاقت 2ر6 مليون دينار تمت عبر 337 صفقة نقدية ليخرج المؤشر من تعاملات الجلسة عند مستوى 4ر813 نقطة. يذكر أن المؤشر السعري لسوق الكويت للأوراق المالية (البورصة) أقفل اليوم منخفضا 36ر2 نقطة ليبلغ مستوى 8ر5407 نقطة محققا قيمة نقدية بلغت 8ر10 مليون دينار من خلال تداول 5ر80 مليون سهم تمت عبر 2264 صفقة نقدية.